المركز الإعلامي

خلال زيارة وفد اطلع على ما يضمه الصرح من مرافق وخدمات "جمعية الناشرين الإماراتيين" تبحث سبل التعاون مع "بيت الحكمة"




Posted 7 months ago in أخبار


بحثت جمعية الناشرين الإماراتيين مع (بيت الحكمة)، المركز الثقافي المبتكر الذي يجسد أحدث نموذج لمكتبات المستقبل في العالم، سبل التعاون المستقبلي، وفرص توسعة حضور ومشاركة أعضائها في الفعاليات والأحداث الثقافية المشتركة التي تنظمها المكتبة، بما ينسجم مع رؤيتها الهادفة إلى الارتقاء بواقع صناعة الكتاب ورفد القطاع بخبرات متطورة ومبتكرة.

 

جاء ذلك خلال زيارة قام بها وفدٌ يضمُ أعضاء الجمعية برئاسة راشد الكوس، المدير التنفيذي للجمعية مؤخراً، التقى خلالها عدداً من المسؤولين، وأطلع على المرافق والخيارات المبتكرة والمتطورة التي تضمها المكتبة، كما تجوّل الوفد في ردهات وأروقة المكان وتعرّفوا على أبرز ما يوفره من خدمات ثقافية ومعرفية للزوّار.

 

وتأتي زيارة وفد الجمعية، ضمن خطتها الرامية إلى تعزيز العمل المشترك مع مختلف المؤسسات والهيئات الثقافية والمعرفية في إمارة الشارقة والدولة، لتوسيع سوق أعمال أعضائها، وفتح المجال أمامهم لتزويد المكتبات العامة الإماراتية ومختلف المراكز التعليمية والإبداعية بجديد إصداراتهم، وفي الوقت نفسه الاستفادة من المرافق التي تتيحها المؤسسات الثقافية في الإمارة والدولة سواء على مستوى تنظيم الفعاليات أو عقد الاجتماعات، أو غيرها من الأنشطة.

 

وعن هذه الزيارة قال راشد الكوس، المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين: "تحرص الجمعية على تعزيز أطر التعاون التي تجمعها مع مختلف الجهات والمؤسسات الثقافية في الإمارة، وبذل كلّ الجهود الرامية إلى الارتقاء بواقع صناعة الكتاب والنشر، وندرك القيمة التي يجسدها بيت الحكمة ودوره في بناء مستقبل واعد وجديد لصناعة النشر، خاصة وأنه معلم يذكّر بنيل الإمارة للقب العاصمة العالمية للكتاب للعام 2019، ونتطلع لأن تفتح هذه الزيارة آفاقاً واعدة تعزز من مكانة الكتاب، وتدعم قطاع النشر والعاملين فيه بالكثير من الخيارات المبتكرة والمتطورة".

 

وأضاف: "نتطلع إلى مزيد من العمل المشترك مع نموذج مبتكرة لمكتبات المستقبل، ونؤمن بأن أثر الفعل الثقافي يتحقق بالتكامل والمشاركة، وهذا ما نسعى إليه في زيارتنا لبيت الحكمة، فهو صرح الثقافي شكل علامة فارقة في مسيرة الثقافة بإمارة الشارقة، وترجم رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، الذي أراد أن يكون المشهد الثقافي والمعرفي أحد أركان مسيرة البناء التنموية والمجتمعية التي تزدهر يوماً بعد آخر في الإمارة".

 

وتابع المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين: "مثّلت المكتبات وعلى امتداد التاريخ الإنساني قيمة حضارية وثقافية ومعرفية كبيرة للشعوب، وها هي الشارقة اليوم تحتضن بيت الحكمة الذي يجسّد الشعاع الذي انطلق من بغداد قبل قرون مضت ليؤكد بأن الإبداع الإنساني لا يتوقّف بل يمتدّ ويتطور".

 

واستمع الوفد لشروحات خاصة عن المكتبة الضخمة التي تضمّ تنوعاً كبيراً في العناوين والمؤلفات تصل إلى 300 ألف كتاب في مختلف الحقول والمجالات الثقافية والأدبية والمعرفية، كما زار "خزنة بيت الحكمة" التي تعتبر واحدة من أبرز المرافق في المكتبة نظراً لما ستحتضنه من كتب ومخطوطات نادرة، إضافة إلى "مختبر الجزري" أحد المرافق العلمية المتطورة، و"قاعة الرشيد" النموذج المبتكر لقاعات الاجتماعات والندوات، وقاعة "المأمون" ومكتبة "الجُرهمي".

 

وتعرّف الوفد على ما يقدّمه "بيت الحكمة" من خيارات معرفية وثقافية للأجيال الجديدة حيث توقّف عند المكتبة المنفصلة الخاصة بالأطفال التي تحتضن ما يزيد عن ألفيّ كتاب، كما اطلع على مقتنيات المكتبة الخاصة باليافعين التي تضمّ نحو 3000 كتاب، وتوقف أعضاء وممثلوا الجمعية عند معرض الفنان العراقي "وفاء بلال" الذي يستضيفه البيت يقدّم لأول مرة عربياً في إمارة الشارقة تحت عنوان "168:01"، الفسحة إبداعية الهادفة إلى تعميق ثقافة القراءة، إلى جانب زيارة قام بها للمرافق الحيوية والردهات والحدائق الداخلية والخارجية.




مكتبات

تفخر دولة الإمارات بوجود مجموعة متنوعة من المكتبات في جميع أنحاء امارات الدولة. تصفح قائمة المكتبات هنا.

اقرأ المزيد

الاشتراك

انضموا إلى قائمة الاشتراكات للحصول على أحدث المستجدات والأخبار المتعلقة بقطاع النشر على الصعيد المحلي والعالمي.

الاشتراك

أحصل على العضوية

أحصل على عضوية جمعية الناشرين الإماراتيين اليوم، واستفد من المزايا التي يقدمها فريقنا الذي يمتلك الخبرة لمساعدتكم على تطوير منهج العمل في النشر الخاص بكم والتواصل عبر شبكة تضم الأفضل في هذا القطاع.

انضم إلى جمعيتنا