المركز الإعلامي

الناشرين الإماراتيين ترسِّخ نهجها في النشر المُستدام




Posted 9 months ago in مدونات



بقلم عبدالله الكعبي، رئيس مجلس إدارة جمعية الناشرين الإماراتيين، ومؤسس دار الرمسة.

في عام 2015، تبنّت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الأهداف السبعة عشر للتنمية المستدامة ضمن خطة تسعى إلى تحقيق مستقبل أكثر استدامة وعدالة للجميع بحلول عام 2030. وإذ تمضي دولة الإمارات قُدماً في البناء على إرثها الملموس في الاستدامة الذي شكّل نواته الأولى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه؛ فإنها ما فتئت تتبنّى استراتيجيات مبتكرة وخطط عمل ومبادرات متكاملة لتعزيز التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة، كان أحدثها إعلان الدولة عام 2023 عاماً للاستدامة. كما أثبتت الإمارات ريادتها في تنظيم الأحداث العالمية المعنية بحماية المناخ، ومنها مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيُّر المناخ (كوب 28) التي ستستضيفه في أواخر العام الجاري؛ لتوحيد العمل الدولي بغية تقليل انبعاثات الكربون لمكافحة التغيُّر المناخي، بما يمنح الأجيال المقبلة أملاً بمستقبل أكثر استدامة.يتطلب تحقيق أهداف التنمية المستدامة تكريس الجهود من قبل شتّى القوى الفاعلة في المجتمع، ومن ضمنها قطاع النشر الذي من شأنه أن يلعب دوراً مهماً في أجندة أهداف التنمية المستدامة، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، وفق ما أعلنه الاتحاد الدولي للناشرين عام 2020. وشهد قطاع النشر في السنوات القليلة الماضية جهوداً مكثّفة على النطاق العالمي، لزيادة مشاركة صناعة النشر في قضايا الاستدامة، وذلك بقيادة الاتحاد الدولي للناشرين.وانطلاقاً من التزامها بتعزيز استدامة قطاع النشر في دولة الإمارات والمنطقة، تعمل جمعية الناشرين الإماراتيين على تمكين الناشرين المحليين من القيام بمسؤولياتهم تجاه التحديّات المتعلقة بالتنمية والقضايا الاجتماعية ومكافحة تغيّر المناخ وقضايا الحوكمة. وتؤمن الجمعية بأن الالتزام بالاستدامة لا يدعم الحفاظ على البيئة وحمايتها وحسب، بل يسهم أيضاً في دفع عجلة التنمية الاقتصادية، وتحسين حياة وفرص الجميع في كل مكان.

مواد مُستدامة

وعلى الرغم من إيمان الجمعية بأن صناعة النشر لها جانب مؤثر سلبياً على البيئة من جرّاء استخدام الورق والحبر والطاقة اللازمة لإنتاج الكتب والمطبوعات الأخرى، إلا أنها ترى أن ثمة طيفاً واسعاً من المنهجيات التي يمكن تبنّيها لتقليل البصمة البيئية لهذه الصناعة؛ مثل: استخدام المواد المُستدامة من ورق مُعاد تدويره وأحبار نباتية، والتركيز على النشر الرقمي الذي يُعَدُّ صديقاً للبيئة، نظراً لكونه يلغي الحاجة إلى استخدام كل ما من شأنه التأثير سلباً على البيئة من ورق وأحبار ونقل وتخزين، وغير ذلك.كما يمكن تخفيض التداعيات البيئيّة لسلسلة الإمداد في قطاع النشر عبر اعتماد طرق أكثر كفاءةً على صعيديّ الطباعة والتوزيع من أجل تقليل النفايات وخفض الطاقة المستهلَكة. ويشمل ذلك طباعة الكتب عند الطلب فقط، بدلاً من طباعة كميات فائضة وتخزينها، ما يفضي أيضاً إلى خفض عمليات الشحن وكميات الوقود المستخدم أثناءها.

سلوكيّات بيئيّة

أما على صعيد الأنشطة المكتبية داخل دور النشر، فيمكن أيضاً اتباع ممارسات مُستدامة؛ كترشيد استخدام الطاقة، وتقليص النفايات إلى أقصى حد ممكن، فضلاً عن تعزيز خيارات التنقُّل المُستدامة للموظفين. إلى جانب ذلك، يمكن لدور النشر الإسهام في ترسيخ مفهوم الاستدامة عبر لعب دور تثقيفيّ وتوعويّ تجاه المؤلّفين والقرّاء وجميع المعنيين حول الممارسات المُستدامة في قطاع النشر وتأثيرها على البيئة.وفي الوقت الذي تنحاز فيه جمعية الناشرين الإماراتيين انحيازاً تاماً نحو تبنّي نهج مُستدام في صناعة النشر، فإننا، في الجمعية، ندعو إلى توطيد الحوار بين جميع المعنيين بمنظومة النشر، وتكريس العمل الجماعي المشترك فيما بينهم بغية تعزيز قيم وممارسات الاستدامة بطرق أكثر مرونة وفاعلية؛ للدفع بعجلة صناعة النشر المحليّة نحو العالمية. وذلك، استناداً إلى منظومات قِيَميّة جوهريّة لا تغفل الجانب البيئي، وقادرة على التكيّف مع متطلّبات القارئ المتغيّرة، آخذةً في عين الاعتبار رفع القدرة التنافسيّة إلى حدودها القصوى. فَلْنَصْنَعْ كتاباً صديقاً للبيئة.. كتابٌ ينتصر لمستقبل أكثر جمالاً واستقراراً. ونعمل على ترسيخ هذا المبدأ في عقول الناشئة الذين سيكون لهم دور قيادي في المستقبل القريب.

 




مكتبات

تفخر دولة الإمارات بوجود مجموعة متنوعة من المكتبات في جميع أنحاء إمارات الدولة. تصفح قائمة المكتبات هنا.

اقرأ المزيد

الاشتراك

انضموا إلى قائمة الاشتراكات للحصول على أحدث المستجدات والأخبار المتعلقة بقطاع النشر على الصعيد المحلي والعالمي.

الاشتراك

أحصل على العضوية

أحصل على عضوية جمعية الناشرين الإماراتيين اليوم، واستفد من المزايا التي يقدمها فريقنا الذي يمتلك الخبرة لمساعدتكم على تطوير منهج العمل في النشر الخاص بكم والتواصل عبر شبكة تضم الأفضل في هذا القطاع.

انضم إلى جمعيتنا